المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحيلة التي تساعدك في تغيير عاداتك السيئة بين عشية وضحاها


ELEGANT
08-04-2016, 19:16
https://aliqtisadi.com/wp-content/uploads/2016/02/bad-habits.jpg

الاقتصادي لكلٍّ منا عادات سيّئة يتمنى التخلّص منها، لكن معرفته بأنها ستحتاج إرادةً قوية جداً ووقتاً ليس بالقصير، يحبط عزيمته. وطبعاً، من الأفضل التخلص من العادات السيئة تدريجياً وببطء، وتطوير عادات جيدة تدريجياً مع مرور الوقت، لكن الكثير يفضلون انتهاج طريقةٍ سريعة، وهي موجودة، ورغم أنها لا تساعد في تطوير عاداتٍ جديدة، إلا أنها تجري تغيّراً جذرياً.
بدايةً، سامح نفسك على عاداتك السيئة قبل أن تفعل أي شيء. ثم إليك النصيحة السحرية: اضبط حياتك بحيث كل ما عليك القيام به هو التواجد.
في كثير من الأحيان، ربما تذهب إلى النادي الرياضي لكن لا تشعر أنك حصلت على تدريبٍ كافٍ وحدك، وربما تشعر بتلاشي طاقتك مع دخولك النادي ورغبتك في العودة للمنزل. لذا، بدل تحميل نفسك مشرولية الحصول على تدريب جيّد، حمّل شخصاً آخر هذه المسؤولية.
هناك عدة طرق لفعل ذلك، كتوظيف مدرّب شخصي، أو حضور حصص يوغا أو زومبا أو غيرها. ما يحصل هنا، هو أن كلما عليك فعله هو الحضور. حتى عندما تكون متعباً، عندما تجد نفسك وسط حصة أيروبك مثلاً، لا يمكنك الخروج منها. ومع استمرار التمرين، ستشعر بأنه ليس بالسوء الذي توقعته.
إن كانت الدروس الجماعية أو المدرّب الشخصي غير مناسبين لميزانيتك، بإمكانك الاستعانة بصديق مسؤول لديه إرادة أقوى من إرادتك. سيكون هذا الصديق هو من يدفعك ويحفّزك.
وإذا كان هذا خياراً غير مناسبٍ أيضاً، فعلى الأقل اكتب التمرين الذي تنوي إتمامه مسبقاً وتأكّد من عدم التوقف أو المغادرة قبل إنجازه. إن كتابة التمرين على ورق يساعد في منعك من الإقلاع مبكراً. ورغم أن المدرّب أو الدرس الجماعي هما الخياران الأمثل، إلا أن كتابة التمرين وسيلة رخيصة للبدء.
وهذه الطريقة لا تنطبق فقط على اللياقة البدنية، بل على عملك أو دراستك مثلاً. عليك أن تجد شيئاً أو شخصاً يشكّل حافزاً لتستعيض أن استخدام إرادتك. مثلاً، اذهب إلى مقهى لإنجاز عملٍ ما، ولا تعد قبل إنجازه.
ومع دخولنا عام 2016، تقول مجلة “فوربس” أن 8% فقط سيحققون أهدافهم لهذا العام. وكي تكون جزءاً من الـ8%، أطرد قوة الإرادة من المعادلة. سواء كان ذلك في اللياقة البدنية، أو العثور على شريك حياة، أو الحصول على ترقية في العمل. اخلق بيئة بحيث كل ما عليك فعله هو التواجد، وبحلول 2017، ستكون شخصاً مختلفاً تماماً.