المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : 13 عائقاً تحول دون تحقيق النجاح المأمول


ELEGANT
28-03-2016, 17:12
http://argaamplus.s3.amazonaws.com/3175f265-70c4-497e-8c7d-822056199d3e.jpg

ارقام النجاح حلم مشترك بين جميع البشر، لكنهم يختلفون في أسلوب تحقيقه، فهناك فئة تتحجج بالأعذار لتبرير عزوفها عن اتخاذ خطوات إيجابية لتحقيق طموحها، أما الفئة الأكثر نجاحاً فلا تستسلم وتطرق كل السبل للوصول لما تصبو إليه. يشعر الكثيرون بالإحباط لعدم بلوغهم المستوى المأمول ولا يعرفون السبب لذلك، ورصد "INC" عدداً من أبرز معوقات النجاح، ودعا كل شخص للتمعن بها، فقد يمارس بعضها دون أن يدرك، فيساعد تخلصه منها على تحقيق النجاح الذي يتمناه.

أبرز معوقات النجاح:

1-عدم الثقة بالذات
ــ إذا لم يؤمن الإنسان بقدرته على النجاح فإنه على الأرجح لن يقوم بأية محاولة جادة لتحقيق طموحه، فهو يحكم على فشلها مسبقاً.
ــ لكن عندما يقوم بتعزيز ثقته بذاته وإقناع نفسه بقدرته على تحقيق ما يصبو إليه فسينتقل لمرحلة التنفيذ ليندهش بقدراته ومواهبه الحقيقية.
2-السلبية
ــ الغارقون في التفكير السلبي يرون صعوبة في كل الفرص المتاحة ويخشون مواجهتها، على الجانب الآخر، فإن أصحاب التفكير الإيجابي يرون فرصة سانحة في كل تحد يواجهونه، ويفكرون بطرق مبتكرة لتحويله إلى نجاح.
3- اختيار الأسهل
ــ يفضل الكثيرون سلوك الطريق التقليدي الأسهل في الحياة، لكن ليس معنى أنهم لا يعانون أنهم ناجحون، فالتميز يحتاج لنوع من المعاناة والمثابرة، وهو لا يأتي للقابعين في أماكنهم، بل على الشخص الكفاح وتحمل الصعاب من أجل تحقيقه.
4- فقدان الرؤية
ــ من يريد النجاح عليه تحديد أهداف عالية مع التصميم على عدم الاستسلام مطلقاً حتى بلوغها، والخطوة الأولى في هذا المشوار هي "القرار الحاسم بعدم الاستمرار في الوضع الحالي" للشخص ليبدأ بتغييره.
5- الكسل والتراخي
ــ يعتبر الكسل "السر الخفي" وراء معظم الإخفاقات، فلا يمكن تحقيق النجاح مع تراخي الشخص وتضييع معظم وقته في الراحة والكسل، فالنجاح يحتاج إلى نشاط مكثف ومتواصل لإدراكه.
6- انتظار الكمال
ــ يؤجل الكثيرون بدء مشوارهم حتى يحين الوقت والظروف المثلى من وجهة نظرهم فيضيعون على أنفسهم فرصاً عديدة، وهذا الكمال أقرب للواقع الافتراضي، أما الواقع الحقيقي فيكافئ من يبادر ويتعب لتحقيق طموحاته بالتفوق الذي يستحقه.
7- سهولة التشتت
ــ يجب أن يصب الشخص كل تركيزه على تحقيق هدفه وأن يتجنب كل ما يشتت هذا التركيز قدر المستطاع، فهذا التشتت يدمر الإنجاز بالتوقف عن الخطوات العملية المطلوبة لتحقيقه.
8- الإذعان للمخاوف
ــ عندما تستحوذ المخاوف على المرء فإنه يبادر بالتخلي عن كافة مشاريعه للهرب من التزاماتها ومخاطرها، ويلوذ بأمان السلبية.
ــ النجاح يتطلب أولاً الإصرار على فعل الشيء الذي يثير المخاوف الأكبر لدى الشخص ثم مواجهة كل التحديات التي تطرأ في الطريق، فكل ما يتمناه الإنسان يوجد على الجانب الآخر من مخاوفه وإن لم يستطع تجاوز هذا الحاجز فلن يحقق ما يصبو إليه.
9- التركيز على الماضي
ــ التركيز على الأحداث السلبية في الماضي يعوق مشوار التقدم، والانصراف عن التفكير بهذه الأحداث لا يعني نسيانها لكنه يعني استيعاب الدروس المستفادة منها جيداً لمواجهة التحديات المقبلة بصورة أفضل، مع تجاهل الحدث نفسه حتى لا يؤثر سلباً على قدرة الشخص على الإنجاز.
10- أعذار وليس قرارات
ــ من يكثر من تقديم الأعذار لتبرير عزوفه عن الفعل لن يحقق شيئاً، فالحياة برمتها عبارة عن "انتقاء خيارات وحلول مشاكل"، والنجاح يتطلب القدرة على اتخاذ القرار.
11- تجاهل الشعور الداخلي
ــ معظم الخبراء ينصحون بالإنصات للشعور الداخلي الذي يسيطر على الإنسان، فالكثيرون يتجاهلون ويكبتون هذا الصوت الداخلي الذي يحثهم ويدفعهم نحو التغيير، لكنه في الواقع يشير إليهم إلى الطريق الأنسب لميولهم وطموحاتهم.

12- تعقيد الأمور
ــ الشعور بفقدان السيطرة على الأمور من أسوأ المشاعر التي تصيب الإنسان، لكنه يفاقم الأمر بتعقيد الأمور وزيادة تشابكها، فيجب أن يكون لديه رؤية واضحة "لجوهر المشكلة" ليتعامل معها مباشرة وتجنيب المشاكل الفرعية الناتجة عنها.
13- انتظار الإذن
ــ لا يجب انتظار الإذن بالسماح لبدء تحقيق الطموح من أي طرف، فعلى كل شخص أن يكون "رئيس ذاته" في هذا الصدد بأن يقرر لنفسه أنه يستحق النجاح المأمول وأنه سيفعل كل ما في طاقته لتنفيذه.